عيسى البراهيم - 25/05/2011م - 12:38 ص | عدد القراء: 4576


نظمت الحوزة العلمية بالأحساء المهرجان السنوي الثامن والعشرون بذكرى ميلاد سيدة نساء العالمين فاطمه الزهراء (عليها السلام) حيث أقيم الحفل في الحسينية الجعفرية بالمبرز وقد حظي الحفل بحضور غفير من الموالين لإحياء هذه المناسبة ...

حيث بدأ الحفل بالقران الكريم للشيخ إبراهيم البراهيم ومن ثم كلمه زعيم الحوزة العلمية بالأحساء السيد محمد علي العلي تطرق فيها إلى حياة وسيرة السيدة فاطمة الزهراء

السيد محمد علي العلي

وبعدها قصيدة شعرية للشاعر سيد موسى الشخص

الشاعر  موسى الشخص

تلتها كلمة لسماحة الشيخ عبدالجليل البن سعد

الشيخ عبدالجليل البن سعد

وكلمة للشيخ عبدالعليم العطية

الشيخ عبدالعليم العطية

وقصيدة شعر للسيد محمد رضا العلي 

السيد محمد رضا السيد محمد العلي

واختتم الحفل بقصيدة شعرية للشاعر الأستاذ جاسم الصحيح

جاسم الصحيح

وفي ختام الحفل الأهازيح الولائية وقد تواجد حوالي 60طالب للعلم بالحفل في دليل واضح على تراجع حضور من قبل الطلبة  .

حضور حفل

والجدير بالذكر أن الحفل شهد في الفترة الأخيرة تراجع كبير وملحوظ لطلبة العلم بالرغم من أنه الحفل الوحيد الذي تنظمه الحوزة خلال عام , حيث كانت أول إنطلاقة للحفل في عام 1405 في منزل العلامة السيد محمد علي العلي , وفي عام 1406في منزل الشيخ إبراهيم البطاط , وبعدها تنوع مكان إقامة الحفل بين قرية التويثير –القارة –البطالية -الهفوف –الطرف –المطيرفي –المنصورة و في عام 1415هـ استقر المهرجان في الحسينية الجعفرية بالمبرز, وسط حضور كبير من العلماء والأدباء والمثقفين حينذاك  ,حيث كانت الحسينية تقص بطلبة العلم ,ولكن في السنوات الأخيرة تراجع وبشكل كبير حضور الطلبة البارزين بالمجتمع الأحسائي أمثال: أبناء سماحه العلامه آية الله السيد طاهر السلمان , الشيخ علي الدهنين ,والسيد عبدالامير السلمان ,والسيد هادي السلمان ,والسيد عبدالله الموسوي ,والشيخ إبراهيم البطاط ,والشيخ عبدالمنعم الجبيلي,والسيد ضياء الموسوي, والسيد محمد أمين الموسوي والشيخ عبدالله الدندن, والسيد عدنان الناصر ,والشيخ حسين العايش ,والسيد حسن اليوسف والشيخ عبدالخالق الحاجي, والشيخ عبدالرؤوف القرقوش وسيد عمران الساده وغيرهم.

ويرى البعض أن سبب عدم الحضور من قبل بعض الطلبة هو عدم التوافق الداخلي  فيما بين الطلبة وخصوصا بعد حدوث تعدد في وجهات النظر داخل الحوزة العلمية وعلى أثرها إنشاء الشيخ علي الدهنين حوزة أخرى باسم الشيخ محمد الهاجري رحمه الله ,ولا يختلف الحال عن أبناء السيد طاهر السلمان فمنذوا سنوات طويلة لوحظ ابتعادهم عن الحوزة  .

وصرح  أحد طلبة العلم رفض ذكر اسمه صرح أنه مهما كانت المشاكل بين الطلبة فمثل هذه المناسبات يجب علينا إبعاد كل الحزازيات والخلافات ,ويجب علينا المشاركة في إحياء هذه المناسبة العظيمة وهي ميلاد بنت رسول الله (ص) فاطمة الزهراء ,ولاشك أن المجتمع اعتاد على حضور مثل هذا المهرجان الذي يقام سنويا باسم الحوزة العلمية وهي الفرصة الوحيدة التي يجتمع فيها طلبة العلم أمام المجتمع ,حيث كانت في السابق ظاهرة جميلة وتدل على تكاتف ووحدة الطلبة فيما بينهم ,ولكن وللأسف في السنوات الأخيرة قد لاحظ الجميع هذا التراجع الملحوظ للطلبة وأتمنى في السنوات المقبلة أن يكون الحضور أكثر من السنوات الماضية .

صور لحفل الحزوزة سابقا من الأرشيف

حفل الحوزة قديما

حفل الحوزة قديما

الحوزة قديما حفل



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «5»

السبت 27 اكتوبر 2012 - 2:35 صالهجري - الاحساء
الاخت الي تكلمت عن علماء الاحساء و خصوصا المبرز اقول لها ان الاستقرار الذي في الاحساء و خصوصا في المبرز هو بفضل الساده في المبرز ولالا وحودهم لذهبت الاحساء فاسال الله لهم السداد
لان الشجاعه ليست في القوه الكلام الحماسي انما الشحاعه في الواقف و
الإثنين 03 سبتمبر 2012 - 8:49 صام هبه - الاحساء
الله يحفظ علماء الاحساء من كل شر
الجمعة 29 يونيو 2012 - 9:48 صعاتكة - الاحساء
بالعكس علماء القطيف اكثر شجاعه واعظم علم اما شيوخ الاحساء للاسف بالاخص ساداتهم فأنا من أعظم المنتقدين لهم .. بالاخص سادة المبرز
الخميس 15 سبتمبر 2011 - 7:34 صعلي - الاءحساء
الصراحه ماشالله علا شيوخ الاءحساء يتصفون بالاءلاخلاق الرفييعهواشعر باءنهم روحانيين الله يخليهم لنا انشالله بحق محمد واله الاءطهار 
الخميس 26 مايو 2011 - 10:55 صبومنتظر - الاحساء - المبرز
اخوة الايمان...
إن مهرجان الحوزة العلمية بالاحساء كان وليد دار الاب الروحي للمنطقة سماحة العلامة السيد محمد علي واخذ على عاتقه منذو ذلك الامد بالصعود به حتى وقتنا الحاضر ....
ان هذا السيد الكبير في علمه وعمره الشاب في قوة ارادته . حفظ الله السيد



اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:
عدد الأحرف المتبقية: